تحسباً لـجمعة الغضب.. تعزيزات أمنية إسرائيلية بالضفة

Share:
11111111
أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي نشر تعزيزات في الضفة الغربية اليوم بعد صلاة الجمعة، وذلك تحسبا لوقوع مواجهات مع الفلسطينيين. 
 

 بين انتفاضة الأقصى التي كانت شرارة انطلاقها دخول رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون إلى باحة المسجد الأقصى واستمرت خمس سنوات.. وبين المشهد اليوم.. اثنا عشر عاما .. أبقى فيها الفلسطينيون باب السلام مفتوحا.. قدموا الكثير من التنازلات .. سعيا لإقامة دولة فلسطينية من خلال المفاوضات.. مشهدان يعكسان حقيقة أن من القدس .. تبدأ الحكاية .. وتنتهي الفرص.. فالآن .. وبعد قرار ترمب الذي اعتبره الفلسطينيون نكسة جديدة .. حان الوقت بالنسبة لهم للبحث عن بدائل.. بدائل.. انتهت فيها عملية السلام، كما اعتبر كثيرون .. ولن تلعب فيها الولايات المتحدة أي دور كوسيط في الصراع، كما قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس.. وهنا يبقى نهج المواجهة على الأرض مطروحا .. سيما وأن القدس كانت على مدى سنوات الاحتلال التسعة والستين نقطة انطلاق العنف والغضب.. في فلسطين ودول العالم.. فيما يسعى الرئيس عباس إلى حشد دعم دولي مندد ومستنكر لقرار ترمب، واتخاذ خطوات دبلوماسية مشددة ضد الولايات المتحدة التي لم ير الفلسطينيون أي مبرر لاتخاذها هذا القرار ونسف أي عملية للسلام 

  

تحركات سياسية شهدتها العاصمة الاردنية عمان بعد قرار ترمب بشأن القدس , فقد اجرى العاهل الاردني محادثات مع الرئيس الفلسطيني لبحث خطوات الرد على الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل . 



ليست هناك تعليقات