0

دعا رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، إلى الحفاظ على المال العام، وعدم إهداره، في وقت رفع فيه، لدى زيارته محافظة البحر الأحمر، الخميس، العلم المصري على حاملة المروحيات "جمال عبد الناصر"، من طراز "ميسترال"، التي قالت تقارير عالمية ومحلية إنها باهظة الثمن، وتمثل إهدارا بالغا للمال العام.


وللمرة الثالثة منذ تنصيبه بالرئاسة؛ ظهر السيسي مرتديا الزي العسكري الخاص بالقوات البحرية المصرية، لدى افتتاحه، الخميس، الوحدات الخاصة بالأسطول المصري الجنوبي في سفاجا بمحافظة البحر الأحمر، الذي سيتم نشره بالبحر الأحمر، الذي تقع بحدوده السعودية واليمن والسودان وجيبوتي والصومال وإرتيريا.



وسبق أن ظهر السيسي بالزي العسكري بعد تنصيبه بالرئاسة، خلال زيارة تفقدية في سيناء بعد هجوم استهدف الجيش والشرطة في تموز/ يوليو 2015، ثم خلال افتتاح تفريعة قناة السويس في آب/ أغسطس عام 2015.

ولدى وصوله إلى محافظة البحر الأحمر، تفقد السيسي غرفة القيادة لحاملة المروحيات جمال عبد الناصر من طراز ميسترال، واستمع إلى شرح تفصيلى لطبيعة العمل وتوزيع المهام داخل الميسترال، بعدما رفع العلم المصري عليها، وسط حضورعدد من قادة القوات المسلحة المصرية.



واشترت مصر حاملتي الطائرات الفرنسية "ميسترال" في أيلول/ سبتمبر 2015، بمبلغ 1.1 مليار دولار، الأمر الذي انتقده خبراء قالوا إن تكاليف حاملتي الطائرات هاتين، وما يُصرف عليهما، يعادل ما يتم إنفاقه على الأسطول البحري المصري كله.

"الكتابة على الحيطة مش قد بعضها ليه"

ولدى افتتاحه منشآت قيادة الأسطول الجنوبي ووحداته عبر "الفيديو كونفرانس"، أبدى السيسي ملحوظة على نسبة الخط المكتوب على لوحة مشروع اللواء الثاني أثناء إزاحة العميد مقاتل محمد فاروق السماحي، الستار قائلا: "نسب الكتابة على لوحة اللواء الثاني مش أد بعضها ليه؟".

فيما رد قائد اللواء الثاني بالقول: "ها تتعدل يا أفندم". وعلق السيسي عليه قائلا: "ما تعملتش من الأول ليه؟، دي حاجات صغيرة خالص لكن إحنا ليه نعملها كده؟.. مش كده ولا إيه كامل؟".(يقصد كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة).



"ما حدش يسيب الجنيهات بتاعة الدولة"

وعقب تدشينه عددا من الوحدات الخاصة في الأسطول البحري المصري، وافتتاح منشآت قيادة الأسطول، ووحداته عبر "الفيديو كونفرانس"، وجَّه السيسي بضرورة إقامة محطات وقود لسيارات النقل الثقيل، وعمل كل قطاعات الدولة وفق منهج واحد، والحفاظ على المال العام، وعدم إهداره. 

وفي كلمته لدى افتتاح أعمال تطوير ميناء سفاجا، قال: "ما حدش يسيب الجنيهات بتاعة الدولة تروح يمين وشمال من غير ما يخلي باله، وما فيش نقطة ما نبصش عليها".

وتابع: "حد يقول لي من الموجودين هنا: حجم العربيات اللي بتدخل البلد كام؟ وبتاخد وقود في السنة بكام؟ ومصر بتدفع فيه كام، ولو ماحدش حسبها يبقى مش واخد باله إن دى بلدنا، كل جنيه يتحسب فيها كويس قوي ها يعمل فروق كثيرة"، على حد قوله.



"مش عاوزين عمالة زائدة"

وفي وقت قامت فيه حكومته بالتنكيل بعمال "ترسانة الإسكندرية"، وتعرض بعضهم للحبس، والبعض الآخر للفصل، لأنهم طالبوا بحقوقهم المالية، خاطب السيسي رئيس هيئة الرقابة الإدارية لدى إشارته إلى ضرورة توفير بعض أطقم التشغيل في ميناء سفاجا، بالقول: "إذا كان الموضوع موسمي، يبقى مش عاوزين عمالة زائدة بشكل مستمر لأطقم التشغيل، لأنها تكلفة كبيرة، ويجب إرسال أطقم تشغيل لمدة أسبوع أو أسبوعين للانتهاء من هذه المهمة، بدلا من تشغيل عمالة زائدة"، وفق قوله.

وأبدى عدد من نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي استياءهم من رؤية السيسي تلك، ونظرته للعمالة باعتبارها "حاجه زائدة".



"كأن الدولة معاها أموال تنفقها كده"

وأخيرا، في تعقيبه على كلمة وزير النقل، جلال سعيد، قال السيسي: "فيه ناس بتحاول تقلل من العمل المبذول، وتشكك فيه، كأن الدولة معاها أموال تنفقها كده من غير تخطيط، ومن غير رؤية للعمل اللي بتعمله".


العربي

إرسال تعليق

 
Top